القائمة الرئيسية

الصفحات

متابعة لنقل المصريين العالقين بالكويت الي القاهرة مع استثناء الغد من الرحلات

السفارة المصرية بالكويت تتلقي طلبات العودة الي مصر وحصر الاعداد


شرعت القنصلية المصرية بدولة الكويت في تلقي طلبات الراغبين في العودة الي مصر من دولة الكويت من المواطنين المصريين المتواجدين علي ارض الكويت, حيث تقوم بحصر الاعداد الراغبة في الاجلاء واتخاذ التدابير اللازمة والتي من شأنها توفير رحلات استثنائية عبر مطار الكويت الدولي لاعادتهم الي مصر بواقع رحلة يوميا وحتي تاريخ 31 مارس الجاري 2020, كما أكدت وزيرة الهجرة المصرية السفيرة/ نبيلة مكرم أن الدولة المصرية تتلقى ببالغ الأهمية طلبات المعلمين المصريين بالكويت الراغبين في العودة لمصر وتعمل على تلبية هذه المطالب.

غير أنه حاليا يتم توجيه الأولوية في هذه المرحلة للمصريين العالقين في مختلف دول العالم ومن بينهم المصريون العالقون بدولة الكويت الشقيقة، حيث تعمل الجهات المعنية على عودة هذه الشريحة (التي لا تحتمل التأخير او التأجيل نظرا للظروف التي تمر بها لانقضاء مواعيد العودة), ممن تخلفوا عن موعد عودتهم أو من كان هناك بغرض :

1/- الزيارة العائلية وانتهت فترة زيارته.
2/- من انتهت تأشيرة إقامته أو تصريح عمله بالدولة ولا بد عليه مغادرة البلاد.

ونظرا للظرف القهري والذي لا يمتلك هؤلاء المصريون فيه أي مأوى لهم، جاء القرار بتخصيص رحلات استثنائية لهذه الشريحة، نظرًا لصعوبة حالتها فقط وليس علي العموم, مع ربط العودة العادية بالظروف العادية لعودة حركة الطيران لسابقها وهو ما يستحيل حاليا علي الطرفين الجانب الكويتي والجانب المصري بسبب تفشي فيروس كورونا والمخافة من فتح الباب امامه للانتشار الاوسع.

فيما أضافت السفيرة / مكرم بأنه وعلى المصريين العالقين بالكويت التواصل مع السفارة المصرية هنا في دولة الكويت، أو التواصل على الأرقام التي خصصتها السفارة لهم، حتى يتم حصر أعداد العالقين، والعمل على تخصيص رحلات استثنائية بغرض عودتهم.

يذكر أن الرحلات الاستثنائية ممتدة مدة أسبوع تنتهي في يوم 31 مارس الجاري باعتبارها المرحلة الأولى،غير انه وجب التنويه مرة ثانية علي : أن غدا الخميس فقط لن يشهد خروج طائرات نظرا لفروق التوقيتات, وانشغال مطار الكويت باستقبال الرحلات التي تجلي المواطنين الكويتيين من الخارج من ثلاث دول مبدأيا, وسيتم تعويض هذه الطائرة (طائرة الخميس 26 مارس) بطائرة غيرها ستكون يوم 31 مارس الجاري.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتويات المقال