القائمة الرئيسية

الصفحات

التربية الكويتية تحسم أمر المعلمين العالقين في مصر أول سبتمبر وتطمينات بعدم المساس برواتبهم

استغاثة المعلمين المصريين بوزارة التربية الكويتية حلا لحظر الطيران ومنعهم من العودة


توجه المعلمون العاملون في وزارة التربية الكويتية, والعالقون في مصر على أثر حظر الطيران بعد أزمة كورونا, بصرخة استغاثة إلى وزير التربية بدولة الكويت الدكتور/ سعود الحربي، لإنقاذهم من عواقب قرار حظر الطيران بين مصر ودولة الكويت حيث يكمن التخوف الاكبر فيما يلى :
المساس برواتبهم ومستحقاتهم المالية معللين أسباب المغادرة إلى أسباب قهرية جعلتهم مضطرين للسفر وليست أسباب رفاهية كالسياحة, حيث فوجئوا بقرار وقف الطيران والذى منعهم العودة الى الكويت حتي اليوم.


هذا فيما أفاد المعلمون بأنهم وطوال فترة الخمسة شهور المنقضية كانوا ينتظرون أي قرار يصدر من قبل وزارة التربية بخصوص العام الدراسي، حتى يستثنى لهم العودة للانصمام إلى أعمالهم ومواصلة مهنتهم السامية في مجال التدريس بقطاع التعليم في الكويت، إلا أن القرار صدر بإنهاء العام الدراسي وأعقبه تصريح الوزير الدكتور سعود الحربي في شأن السماح لهم بالمغادرة بلا خروجية، على ان يكونوا متواجدين قبل بدء العام الدراسي الجديد بمدة كافية، والسؤال الاهم بأي ذنب يحسب الغياب بهذه الظروف إنقطاع عن الدوام !



غير أنه جاء في تصريحات لمصدر تربوي مسؤول لصحيفة الراي أن الوزارة لم تبت فى شأن المعلمين العالقين بالخارج حتى الآن سواء بالسلبية أو الإيجابية، وانه يجرى حاليا التنسيق فيما بين ديوان الخدمة المدنية والوزارة من جهة, حيث من المتوقع أن يقوم قطاع التعليم العام بتحديد مصيرهم مطلع الشهر المقبل في 1 سبتمبر 2020 بموعد دوامهم الفعلي في العام الدراسى الجديد.



وأفاد المصدر بأنه لا يمكن المساس برواتبهم خلال الفترة الفائتة التي تعتبر إجازة للمعلمين، بما يشمل معلمو (الصف الثاني عشر) في العام الدراسي التكميلي،وأردف قائلا بأن وضعهم استثنائي وبالتالى المرجح قيام وزارة التربية الكويتية, بمراعاة ظروفهم الأسرية بالوضع الصحي القهرى الحالى, والذي فرض على الجميع ولم يترك حرية الاختيار لأحد حتى تتم محاسبته منفردا.

التعاقدات المحلية بوزارة التربية الكويتية مستمرة واستكمال الاجراءات مستمر :


أما بالسؤال عن آلية توظيف المعلمين والمعلمات بالتعاقد المحلي، أفاد المصدر بأن التقديم مستمر وجار تحويل المستوفين للشروط التعاقدية إلى إدارة التنسيق ومتابعة التعليم العام, حتى يتم تحديد موعد المقابلات الشخصية, فيما وبيّن المصدر بأن جميع المستوفين لشروط التخصص والتقدير مقبولون، ولكن هناك بعض الإجراءات التي من شأنها تأخير عملية إدخال البيانات الخاصة بهم إلى نظام التوظيف المركزي ،حيث شدد على أنه جار استكمال تلك الإجراءات خلال الفترة القليلة المقبلة.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتويات المقال