القائمة الرئيسية

الصفحات

القوى العاملة الكويتية تستجيب لمعاناة 105 عامل بشركة في ميناء الشعيبة

تحرك حكومي كويتي جاد لمساعدة العمالة في ميناء الشعيبة

تأخر صرف الرواتب لمدة شهور والسكن العمالى السيئ وسحب جوازات السفر من العمال, هو ملخص لحجم المعاناة التى يمر بها عدد (105) عامل مسجلين علي إقامة شركة تنفذ مشروعات في منطقة ميناء الشعيبة بدولة الكويت, نشرت صحيفة الراي الكويتية تقريرا عن حجم المعاناة التي يعيشها هؤلاء العمال منذ فترة كبيرة دون حل من قبل الشركة صاحبة الكفالة عليهم, وعلي إثر النشر تمت الإشارة للقضية مما دفع المسؤولون بالهيئة العامة للقوي العاملة في دولة الكويت للتدخل لانهاء المعانات المستمرة.

حيث جري استدعاء الممثل القانوني للشركة لمواجهته بالواقعة للوقوف علي أسباب عدم صرف رواتب العمالة منذ شهر يونيو الماضي, مما دفع العمال للمرور بالأيام فوق الإعانات من أصحاب اليد البيضاء وذلك وفقا للمحضر الذي تم تحريره من قبل اللجنة التي توجهت لمقر تواجد العمال للتحقق من الواقعة والمساعدة في رفع الظلم عنهم وتصويب الوضع الإنساني هناك.

وبسؤال العمالة عن المشكلة أفادوا بأنهم لم يتسلموا معاشاتهم منذ شهر يونيو 2020, كما أن الشركة قامت بسحب الجوازات منهم ولم تقم بدورها في تجديد الإقامات وأفادوا بأنهم متواجدون في سكن غير آدمي وعليه , تم وقف ملف صاحب العمل جزئيا والسبب انتهاء العقد من الأساس وعدم قيامه بتصفية العمالة وعليه تم الأمر بإحضار الممثل القانوني للشركة لمقر الهيئة لبحث طريقة تسوية الأزمة ورد الحقوق للعمالة.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتويات المقال